.. المسرح طعة وقايمة من جوه لبره

.. المسرح طعة وقايمة من جوه لبره

بواسطة حسن الحلبي
|
في 4 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2012

 

بصراحة ؛ استمتعت وتعلّمت لما شاركت في (مسرح الفكر الجديد) ..ا

 
 

باختصار ، هو (مسرح تحت التأسيس) لكنّه احترافي جداً 

والحضور فيه كانوا سعداء للغاية ، مع كلّ هذا التنويع الـ (ماهر) والأنيق ، والـ (عزيز) على القلب ؛

 

والذي يحفز اليائسين منهم لأن يخرجوا من حياتهم التي فيها الهدوء (طعة وقايمة) !ا
حتى أنت .. نعم أنت ، لو أنك كنت هناك ؛ لن تقول لطموحك : (وأنا مالي) ، بل سترفعه بيديك ، وتحاول أن تصنع عالماً جديداً 
 
 

 

سأقول لك: (إحشي وإمشي) ، وأقصد بها أن (تحشي) التفاؤل في مستقبلك ، وأن (تمشي) في طريق تحقيق الحلم !ا
صدقني ، (تصميمك حيصيبك) مهما قلت إنه لن يفعل ، فلأنني (عايش مع جيمس أبو بوند) أعرف أن المستحيل غير موجود 
 
 

 

فكلّ ما عليك فعله هو ممارسة (لعبة الثقة) مع نفسك ، وكلّ ما عليك صنعه هو أن تقول لإبداعك : لازم (تيجي نحكي) !ا
يجب أن ترتكب (رجيم زبالة) لكل اليأس والألم والإحباط ..ا
 
 

 

هذه باختصار هي فكرة تنظيم هذا العرض .. هذه الفكرة التي يجب أن تسمعها وتحفظها ، وتراها ، ولكن ، (ما تشوفها بس.. جربها) !ا
من الآخر : شارك في هذا المسرح ، احضره وشاهده ، كي تعرف (شو مرايتك) !ا
 
 
 
وانت شو رايك ؟